نظم المخيم الثالث للتنمية البشرية من قبل مؤسسة بارزاني الخيرية ومؤسسة بروانكةوذلك برعاية دائرة منظمات غير الحكومية ومشاركة 16 منظمة و60 طالبا.. بدأ المخيم في 30/4/2019 واستمر لمدة ستة أيام وختم في يوم 6/5/2019 في مراسيم خاصة.

 

ان المشاركين في هذا المخيم قضوا ستة أيام في طبيعة كوردستان وتحت الخيام وكانوا يتعاملون بحسب القوانين الموجودة في المخيم، مع تقديم ثلاث محاضرات خاصة يوميا من قبل بعض مدربين ذي خبرة عالية مع تنظيم سفرات ترفيهية للمشاركين في المخيم.

 

ان الهدف من ادارة هذا المخيم تكون صلة اجتماعية بين اعضاء المنظمات المختلفة وتنمية قدراتهم واطلاعهم على طبيعة كوردستان وبيئته.

 

شاركت كل من المنظمات (منظمة تنمية المدنية (CDO)، شبكة منظمات حلبجة، هاريكار، شبكة شباب الوطن (NYN)، منظمة الاغاثة الشعبية (PAO)،  قنديل، REACH، هيئة شؤون الانسانية دهوك، المعهد الاقتصادي بالارقام، منظمة بنياد، منظمة الدفاع عن حقوق الحيوان، منظمة روشنا الصحية، منظمة كوردس، جمعية ضحايا القصف الكيمياوي في حلبجة، هلال الاحمر الاعراقي-اربيل، مركز تنسيق الازمات) في المخيم الثالث للتنمية البشرية الذي نظم من قبل مؤسسة بارزاني الخيرية ومؤسسة روانكة تحت رعاية دائرة منظسمات غير الحكومية.

 

في هذا المخيم على الرغم من تقديم ثلاث محاضرات خاصة من قبل مدربين ذات خبرات عالية، يجرب المشاركون حياة جديدة بين صعوبات الحياة والعيش في الاجواء الطبيعية، ان الهدف من هكذا مخيمات والعيش في اجواء طبيعية تحت الخيام، هو الشعور بمعانات والام المنكوبين عند حدوث الكوارث الطبيعية وما يواجهه الانسان في الحالات الطارئة.

 

والمحاضرات التي تقدم في هذال مخيم كانت عبارة عن (اعافات اولية، مراحل ادارة المشروع، لغة الجسد، المراقبة والتقييم، اهمية البحث في مراحل مابعد الازمات، الخطة الاستراتيجية، جمع المعلومات، العلاقة الديبلوماسية، انموذج الادراة الناجحة لمنظمة غير ربحية، حقوق الانسان وحقوق المهاجرين، القيادة، العمل الجماعي).

 

خلال تنظيم المخيم الثالث للتنمية البشرية للمنظمات، زار المشاركون منطق مختلفة وتاريخية مهمة في تاريخ كوردستان، منها (الجامع القديم في بارزان، ضريح مؤنفلي بارزان، مزار مصطفى البارزاني، كهف شاندةر وقرية بيديال لمسيحيي بارزان).

 

لتوضح اكثر على طريقة العيش داخل المخيم قال السيد رواج حاجي مدير المخيم الثالث للتنمية البشرية للمنظمات: “في ايام المخيم على المشركين ان يستيقضوا من النوم في ساعدة محددة كل يوم، وبعد ان يحضروا انفسهم نبدأ الرياضية لساعة كاملة، وقد حددت اوقا ت الاكل والغسل وغسل الملابس، ويوميا توزع اعمال المخيم على الجماعات المشاركة، وتبدأ المحاضرات في ساعة محددة كل يوم وبعد انتهاء النشاطات الترفيهية والاجبارية داخل المخيم يجب على جميع المشاركين ان يناموا في وقت محدد كي يبدأوا في اليوم التالي الخطة نفسها ونشاطات جديدة”.

 

وقال السيد رواج حاجي حول اهداف المخيم: “الهدف من جمع هكذا منظمات تكوين العلاقة متينقة بينهم وتقوية العمل الجماعي بين المنظمات والهدف الاهم تنمية قدرات البشرية للمنظمات وتجربة حياة جديدة لجميع المشاركين وتقوية روح العمل الجماعي وتكوين جسر الاتصال بين اعضاء المنظمات المختلفة”.

 

جدير بالذكر ان مؤسسة بارزاني الخيرية نظم مخيمين اخرين خاصة بالتنمية البشرية لكوادرها، وفي المخيم الثالث وبالتعاون مع روانكة ورعاية دائرة منظمات غير الحكومية ومشاركة عدد كبير من المنظات الاخرى وذلك بهدف تبادل تجارب العمل. بحسب كلام السيد رئيس مؤسسة بارزاني الخيرية والمدير المنفذ لمؤسسة روانكة،  ان مخيمات كهذا تستمر بشكل أوسع للمنظمات كي يستفيدوا منها على نطاق واسع.

اضف تعليقا جديدا